May 16, 2016

رؤية السعودية ٢٠٣٠: نحو مرحلة ما بعد النفط

في ٢٥ أبريل/نيسان٬ أطلقت الحكومة السعودية رؤية ٢٠٣٠ وهي خطة شاملة تستهدف الانتقال بالمملكة لمرحلة ما بعد الاعتماد على النفط. كما تشتمل مرتكزات الرؤية على خصخصة جزء من شركة النفط الوطنية (أرامكو)٬ وتوسيع موارد صندوق الاستثمارات العامة السعودي وتعزيز دوره٬ وتطوير موانىء المملكة البحرية٬ وتنمية مواردها الثقافية ومعالمها السياحية بغية الاستفادة المثلى من موقع المملكة الاستراتيجي باعتبارها قبلة العالم العربي والإسلامي. لذا يعكف عدداً من الباحثين وقادة الرأي السعودي من ذوي التخصصات المختلفة على دراسة الآثار المترتبة على تلك الرؤية الاصلاحية٬ وذلك في سلسلة دراسات دورية لمعهد دول الخليج العربية في واشنطن.


Khalid A. Al Falihصيف الترقّب ينتظر السعودية

بقلم كارين إ. يونغ
أيار 10 ,2016
سيكون هذا الصيف طويلًا وحارًّا ومشحونًا بالترقّبات. ففي حين فاجأت نوبة التشكيل الحكومي الجديد التي أُعلن عنها في 7 أيار/مايو في المملكة العربية السعودية الأسواق المحلية والعالمية، يُهيمن في القطاع الخاص موقفٌ حذرٌ من “الإنتظار والتروّي”. فيبدو أنّ وسائل الإعلام الغربية تعلن كلّ أسبوع عن أخبار حول خطط وليّ وليّ العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان لتحويل الاقتصاد السعودي. وكشف الخبر الصادر في نهاية هذا الأسبوع عن تعيين وزراء جدد وإعادة هيكلة للوزارات، بما في ذلك تعيين خالد الفالح مكان وزير النفط المخضرم علي النعيمي. ويتولّى الفالح رئاسة مجلس إدارة شركة الزيت العربية السعودية “أرامكو”، وسبق وشغل منصب الرئيس التنفيذي فيها، وعُيّن أيضًا وزيرًا للصحة ضمن إعادة تنظيم حكومية سابقة في نيسان/أبريل 2015. وتوقّعت عدّة أوساط تعيين الفالح في هذا المنصب منذ ترقيته في عام 2015 ليصبح رئيس مجلس إدارة “أرامكو”. ومن أبرز الأخبار أيضًا السعي إلى فصل وزارة المياه والكهرباء لتضاف المياه إلى العنوان الجديد لوزارة الطاقة والصناعة والثروة المعدنية. كذلك، أصبح لمؤسسة النقد العربي السعودي “ساما” رئاسة جديدة تحت أحمد الخليفي الذي كان مديرًا تنفيذيًّا لمكتب المملكة لدى صندوق النقد الدولي. وقد تمّ تكييف “ساما” فصُغّر حجم حافظتها المالية لتُنقل إدارة صندوق ثروتها السيادية إلى صندوق الاستثمارات العامة. ومن الملفت أنّ هذا الأخير سيغطّي أيضًا مركزًا ماليًّا هائلًا بصفته المالك الجديد لمدينة الملك عبدالله المالية والمسؤول المفترض عن تطويرها العقاري.
اطلع على المزيد


Mideast Saudi Earth Hourإنجذاب الشباب لـ “رؤية السعودية 2030”

بقلم كريستن سميث ديوان
أيار 6 ,2016

في 25 نيسان/أبريل، أعلن وليّ  وليّ  العهد السعودي الشاب، وزير الدفاع، رئيس مجلس الشؤون الاقتصادية والتنمية محمد بن سلمان بجراءة لجمهور سعودي محليّ  عن “رؤية السعودية 2030″، وهي عبارة عن خطط ستتّبعها الحكومة من أجل مستقبل من دون نفط. وبذلك، عرض الأمير معالم ممكلة عربية سعودية جديدة، ودعا الجيل القادم إلى قبول التحدي والمباشرة بالعمل.
اطلع على المزيد


Mohammed bin Salmanفهم رؤية 2030: استباق التغيّر الاقتصادي في السعودية

بقلم كارين إ. يونغ
نيسان 28, 2016

هل تضمّن إعلان رؤية 2030 مفاجآت؟

في الحقيقة، كلّا، لم يتضّمن الإعلان عن خطة رؤية 2030 في نيسان/أبريل إلا القليل من المعلومات الجديدة، فهو يتماشى مع التعليقات السابقة التي أدلى بها ولي ولي العهد الأمير محمد بن سلمان في مقابلاته مع وكالة بلومبيرغ ومجلة ذي إيكونوميست في خلال الأشهر القليلة المنصرمة. وكان هذا الإعلان بمثابة كشف عن استراتيجية، وليس وثيقة مالية أو مخططًا للتنفيذ بما للكلمة من معنى. وفي الواقع، يُعتبَر استخدام وسائل الإعلام لتمرير الخطط بأسلوب المحادثات تغيير أول مهمّ في عادات الحوكمة السعودية. وأثبت الأمير محمد بن سلمان مهارته في إفساح المجال لاستباق إعلاناته، وخاصّةً في مقابلته التلفزيونية الأخيرة على قناة العربيّة عندما دافع عن الخطة بعبارات قومية، على أنّها استرداد لاستقلال السعودية وقوتها في عصر ما قبل النفط.
اطلع على المزيد